اهمية حليب جوز الهند لجسمك يتمّ استخلاص حليب جوز الهند من لحم جوز الهند، أي أنَّهُ يختلف عن السائل الَّذي نحصل عليه عند فتح الثمرة على عكس ما يعتقده البعض، ويتطلب الحصول على هذا الحليب بعض عمليّات المُعالجة الَّتي قد تحتاج إلى الوقت والجهد، وهو متوفر في المحال التجاريّة بعبوات مُختلفة، ومن الاستخدامات الشائعة لحليب جوز الهند استخدامه في الطهي، وهو من المكوّنات الأساسيّة للعديد من أصناف الطعام وخاصّةً في تايلاند، وبعض الدول الآسيويّة الأخرى، وكذلك في هاوي، ومناطق غرب أفريقيا.

القيمة الغذائية لحليب جوز الهند

إنّ إحدى الحقائق الغذائيّة المُثيرة للاهتمام عن حليب جوز الهند هو أنَّهُ يحتوي على نسبة عاليّة جداً من الدهون المُشبعّة، ولكنّ هذه الدهون تتضمّن في تركيبها الكيميائيّ على مجموعة من السلاسل القصيرة والمتوسِّطة في الطول مكوّنة من الأحماض الدهنيّة، وهذا النوع من السلاسل لا يتمّ تخزينها من قِبل الجسم بالعادة بل على العكس، فقد وجِد أنَّ هذه السلاسل القصيرة والمتوسِّطة توفر الطَّاقة الفوريّة للجسم. وبعيداً عن هذه الأحماض الدهنيّة الَّتي يحتويها حليب جوز الهند فإنَّهُ يحتوي أيضاً على مجموعة من العناصر الغذائيّة المًهمّة للإنسان، والتَّي تُقدِّم له فوائد مُتعدّدة ومنها نذكر ما يلي:

فوائد حليب جوز الهند للجسم

  • إنَّ الغالبيّة العُظمى من الدهون الموجودة في حليب جوز الهند هي من حمض اللوريك Lauric Acid، وقد أثبت أنَّ لهذا الحمض خصائص مُضادة للبكتيريا Antibacterial، ومُضادة للفطريات Antifungal، ومُضادة للفيروسات Antiviral، وبالتالي فإنَّ هذه الدهون تدعم مناعة الجسم وتقويّها ضد أنواع العدوى المُختلفة.
  • يُحافظ حمض اللوريك على مرونة الأوعيّة الدَّمويّة، ويعمل على إبقائها نظيفة من الترسبات، وهذا بدوره يُقلّل من فرص الإصابة بأمرض القلب والأوعيّة الدَّمويّة.
  • يحتوي على مواد مُضادة للأكسدة Antioxidant، وهذه تحمي الجسم من الجذور الحرّة Free Radicals الضارّة لخلايا الجسم وأنسجته.
  • يُحسّن هذا الحليب من صحّة الجهاز الهضميّ، ويدعم عمليّة الهضم، ويُخفف أيضاً من أعراض قُرح المعدة Stomach Ulcers والإرتجاع المريئيّ Acid Reflux Disease.
  • يمنح الجسم حوالي اثنين وعشرين بالمئة من حاجته اليوميّة من الحديد، وبالتالي فإنَّ شربه بشكلٍ يوميّ يُساعد الأشخاص الَّذي يُعانون من الأنيميا Anemia الناتجة عن نقص الحديد في الجسم.
  • يُساعد أيضاً على إرتخاء الأعصاب والعضلات، وعلى التحكم في مستوى السُكَّر في الدَّم، ويُقلّل من ضغط الدَّم، ويُقلّل من التهاب المفاصل Joint Inflammation.
  • يحتوي على فيتامين E، والدهون، وهذه توفر الترطيب اللازم لصحّة الشعر، ويُساعد على نموه، ويُقلّل من تساقطه.
  • يُمكن استخدام هذا الحليب في تنظيف الجلد ومساماته من الدهون والشوائب، وهو يمنح الجلد نعومةً وإشراقاً صحّيّاً، ويعمل على ترطيب البشرة وتقشير خلايا الجلد الميتة.