معلومات عن كيفية استعمال بذور العنب لجمالك تسعى الكثير من النساء بصورة دائمة للالبحث عن الوسائل الكفيلة بالعناية بالبشرة، حيث يمتنعن عن اللجوء للمستحضرات والطرق ووسائل التي تحتوي مواداً كيميائية، خوفاً من حدوث أي ضرر جانبي لهذه المواد، لذلك تم الالبحث عن وسائل طبيعية للعناية بالبشرة لا تحتوي أياً من المواد الكيميائية بالإضافة لفائدتها الأكبر وعدم وجود أي من الأضرار الجانبية، ومن المواد الطبيعية التي يتم الاستفادة منها هي بذور العنب، حيث تصنف بذور العنب بأنّها أكثر فائدة وفاعلية من كل من فيتامين C وفيتامين E، حيث إنّها تمتلك تأثيراً قوياً في مجالات العناية بالبشرة من خلال قدرتها الهائلة على محاربة الشيخوخة، وذلك لاحتوائها على مواد مضادة للأكسدة قوية تساعد في منع ظهور التجاعيد وتمنح البشرة مظهراً أصغر من خلال محاربة الشيخوخة.

أكّد الكثير من الخبراء والمختصين بالبشرة أنّ بذور العنب تمتلك خصائص فريدة في محاربة الشيخوخة، بالإضافة للعديد من الفوائد التي يتمتّع بها العنب نفسه من الناحية الصحية، حيث إنّ العنب يلعب دوراً هاماً في التقليل من التعرّض لأمراض القلب المختلفة كما يساهم في التقليل من هشاشة العضام، بالإضافة لآثاره الأخرى التي تنعكس إيجاباً على الجلد، لذلك أصبحت بذور العنب تستخدم بصورة رئيسية في الطرق ووصفات المستخدمة في الحفاظ على البشرة.

إنّ بذور العنب تساعد في منح المرأة بشرة نظرة تبدو أصغر سناً ممّا هي عليه، ويعود ذلك لمجموعة من المكوّنات التي تتواجد في بذور العنب والتي تساعد في زيادة فعاليته للبشرة، حيث إنّ احتواءه نسبة عالية من مضادات الاكسدة القوية يساهم بشكل رئيسي في زيادة قوة بنية البشرة، كما أنّه يساهم في تقليل الإنزيمات التي تلعب دوراً كبيراً في التأثير ونتائج على نسب الإيلاستين والكولاجين في المتواجدة في الجزء الداخلي من البشرة، وهذا الأمر يساهم التقليل من علامات و دلائل الشيخوخة ويجعل البشرة تظهر وكأنّها أصغر سناً.

ليست مضادات الاكسدة لوحدها السبب الرئيسي وراء فوائد بذور العنب للبشرة، بل أنها تحتوي على مواد حيوية تساهم في حيوية البشرة، وينعكس ذلك أيضاً أثناء تقدم السن، حيث إنّه من المعلوم أن البشرة تقوم بتجديد الخلايا بمعدل بطيء ولكن استخدام بذور العنب يساعد في زيادة تنشيط إفراز مادة السيلوليت التي تساهم بشكل رئيسي في تحسين مستوى تجديد الخلايا، وذلك بسبب احتواء بذور العنب على نسبة عالية من السيلوليت، هذا الأمر أدى لجعل بذور العنب أحد العناصر الرئيسية التي تدخل في مكوّنات مستحضرات التجميل المختلفة التي تختصّ في مجالات تأخير الشيخوخة.