كيفية القضاء على الوشم عبارة عن رسم على جلد الإنسان، ويكون ذلك بغرز إبر الوشم في الجلد وإدخال الحبر تحته، ويعدّ من أنواع التجميل الجسدي، ويبقى الوشم ولا يزول نهائياً، إلا في الحالات التي يتدخل فيها الإنسان ويرغب في إزالتها، وتمّ استخدام الوشم في الزمن القديم على الأنعام، وذلك من أجل التمييز وعدم الخلط بين الأنعام المدجنة وغير المدجنة.

يتمّ رسم الوشم في أماكن مختلفة من الجسم، ويعود ذلك لرغبة الإنسان واختياره لهذا المكان، وفئة الشباب هم الفئة الأكثر إقبالا على رسم الوشم، اعتقاداً منهم أنّه يظهر قوّتهم ورجولتهم وخاصّة عندما يرسم على عضلات الجسم.

طرق ووسائل إزالة الوشم

هناك العديد من الأشخاص الذين يشعرون بالندم على قيامهم برسم الوشم، ويرغبون في إزالته والتخلص منه، ويبحثون عن الطرق ووسائل الصحيحة التي تؤدي إلى ذلك، ومن هذه الطرق ووسائل ما يلي:

  • الليزر: يعد الليزر من أكثر الطرق ووسائل المستعملة في إزالة الوشم، ويتمّ ذلك على عدة جلسات حسب حجم الوشم، فكلّما كان أكبر احتاج إلى عدد أكبر من الجلسات، وفي الغالب يحتاج عدد جلسات يتراوح بين الجلستين والأربع، ويقوم مبدأ عمل الليزر على تسليط ضوئه على مكان الوشم، من أجل تكسير وتدمير الحبر الموجود أسفل الجلد، وتحويل هذا الحبر إلى جزيئات صغيرة، ويعرض الليزر الجلد للأضرار في البداية، كظهور بثور جلدية يمكن علاجها فيما بعد.
  • مكثف نابض الضوء: هذه الطريقة من الطرق ووسائل الحديثة، وتتميّز في عدم شعور الشخص بالألم عند استعمالها، بالإضافة إلى الفاعلية الكبيرة لها مقارنة مع الليزر، ويقوم مبدأ عمله على تسليط الضوء على المكان المرسوم فيه الوشم، ومن ثم يتم دهنها بالجل، وبعد ذلك يتم استعمال عصا تعمل على بث نبضات من الضوء على المكان المراد إزالة الوشم منه، بالرغم من مميزات هذه الطريقة إلا أنّها باهظة التكاليف.
  • الجراحة التجميلية: تعد هذه الطريقة من الطرق ووسائل القديمة، ويكثر استعمالها عندما يكون الوشم عميقاً جداً، ولا يمكن إزالته بالطرق ووسائل السابقة.
  • السنفرة الجلدية: يتم استعمال هذه الطريقة عندما يكون الوشم سطحياً وغير عميق، فتؤدي هذه الطريقة إلى التخلص منه وإزالته.
  • كريمات إزالة الوشم: تعد هذه الكريمات من الطرق ووسائل الغير مكلفة، والتي يستطيع أي شخص من أن يحصل عليها، وتعطي نتائج جيدة في إزالة الوشم، وهي من الطرق ووسائل الآمنة والتي لا تؤدي إلى إلحاق أي ضرر بالجلد، ولا يوجد لها أعراض جانبيّة سلبية، مقارنة مع غيرها من الطرق ووسائل السابقة الذكر.